الرئيسيه

سقوط العملاق “Yahoo”

قامت شركة”Verizon ” للاتصالات بالإعلان عن قيامها بشراء الأصول المملوكة لـ شركة “Yahoo” ، في صفقة تبلغ قيمتها 4.8 مليار دولار، ولكن تلك القيمة أثارت جدلا كبيرا لدى المهتمين بقطاع التكنولوجيا حول العالم . 
بالرغم من ان تلك الصفقه هي المناسبه الان لشركة ياهو ، لكنها تعتبر اهانه لشركة ياهو العملاقه التي شهدت نجاحا كبيرا منذ بدايتها في التسعينات حتي وصلت لأعلي قيمه تسويقيه لها في عام 2000 بقيمة 125 مليار دولار ولكن يعود هذا التراجع بسبب تدهور “ياهو” كثيرا خلال العقد الأخير وعدم دخولها المنافسة .




 بدات فكرة انشاء موقع ياهو عام 1994، حينما قام التايواني “Jerry Yang” والأمريكي “David Filo” بإنشاء صفحة تضم كل عناوين مواقع الإنترنت المفضلة لهما تحت عنوان “Jerry and David’s Guide to the World Wide Web” وفي عام 1995 تم تغير اسم الشركه لتصبح “ياهو” شركة مستقله  للإنترنت تحتفظ بفهرس للمواقع على شبكة الإنترنت  ، وفي عام  1997 تستمر الشركه في نجاحها لتصبح ثاني أكثر المواقع زيارةً بعد AOL التي احتلت المركز الأول . وظلت القيمة السوقية للشركة في ارتفاع ملحوظ ، إلى أن وصلت قيمتهاا لسوقية إلى 125 مليار دولار عام 2000 . 

ومن المواقف العجيبة، أن شركة ياهو رفضت عرضا للاستحواذ على جوجل بمبلغ مليون جنيه فقط ، وذلك عام 1998، وفي عام 2002 تقدمت ياهو بعرض لشراء جوجل مقابل 3 مليار دولار ، ولكن جوجل طلب 5 مليارات دولار لإنهاء الصفقة ، إلا أن ياهو رفضت زيادة المبلغ ، أما الآن فلك أن تتخيل أن ياهو تباع بمبلغ 4.8 مليار دولار، في حين أن القيمة السوقية لجوجل الآن تصل إلى 500 مليار دولار .
مايكروسوفت عرضت شراء ياهو بمبلغ 44 مليار دولار.. وياهو ترفض!
وبمرور الوقت ، استمر نمو القيمة السوقية لشركة ياهو، وفي عام 2008، عرضت شركة مايكروسوفت شراء ياهو مقابل ما يقرب من 44 مليار دولار، ولكن جيري يانج الشريك المؤسس لـ”ياهو” رفض هذا الأمر!.  



لم تستطع ياهو أن تتطور مع تطور الإنترنت ، وعدم استيعاب مسئولي الشركه للتطورات التكنولوجيه ، وفشل ياهو في التركيز على منتج واحد رئيسي متميز عن كل منافسيه . ربما تكون هذه الاجابه لسقوط العملاق “ياهو” وتدهورها وفشلها في المنافسه وسط كل من “Google” و “facebook” الشركتان التي استطاعت أن يطورا من أنفسهم مع تغير الإنترنت ليظلا على القمة ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.